ماهو الشيء الذي يرتاد القبور بالليل ويدخل القصور في النهار ؟

989 عدد المشاهدات
طرح فبراير 21، 2016 في تصنيف ألغاز وحلول من طرف ابو سعد
ماهو الشيء الذي يرتاد القبور بالليل ويدخل القصور في النهار يخافه الرجال وتحبه النساء يهابه الملوك ويلعب به الأطفال له شعر ووبر طعامه الملح والتمر يبدأ بحرف الميم وذكر في القرآن

3 إجابة

0 معجب 0 شخص غير معجب
تم الاجابة عليه أكتوبر 2، 2017 من طرف elchabahcom عضو نشيط (3,240 نقاط)
المتاع
0 معجب 0 شخص غير معجب
تم الاجابة عليه أكتوبر 22، 2017 من طرف مستخدم جديد
أريد الاجابة
0 معجب 0 شخص غير معجب
تم الاجابة عليه ديسمبر 30، 2017 من طرف مراد
-- بالليل يرتاد القبور : قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكن في الأرض مستقر ومتاع إلى حين، قال فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون (الأعراف 24-25) (ومعنى المتاع هنا هو الموت)

-- بالنهار يدخل القصور : وفاكهة وأباً ، متاعاً لكم ولأنعامكم (عبس 31-32) (المتاع هنا الفاكهة)

-- تخافه الرجال .. تهابه الملوك : أفرأيتم النار التي تورون، ءأنتم أنشأتم شجرتها أم نحن المنشؤون، نحن جعلناها تذكرة ومتاعاً للمقوين (الواقعة 71-72-73) (المتاع هنا النار)

-- تحبه النساء : وللمطلقات متاع بالمعروف حقاً على المتقين (البقرة 241) - ومتعوهن على الموسع قدره وعلى المقتر قدره متاعاً بالمعروف حقاً على المحسنين (البقرة236) (المتاع هنا هو حق المرأة التي تطلق)

-- تلعب به الأطفال : اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفراً ثم يكون حطاماً وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور (الحديد20) (المتاع هنا هو الدنيا)

-- له شعر ووبر : والله جعل لكم من بيوتكم سكناً وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتاً تستخفونها يوم ظعنكم ويوم إقامتكم ومن أصوافها وأوبارها وأشعارها أثاثاً ومتاعاً إلى حين (النحل80) (المتاع هنا يشمل الوبر والشعر)

-- طعامه الملح والتمر : أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعاً لكم وللسيارة (المائدة96) (المتاع هنا هو صيد البحر ومنه السمك، وقد يصح القول ان من طعامه الملح لأنه يعيش في بحر مالح، أما التمر فليس واضح المقصود من كونه طعاماً له)

اسئلة متعلقة

0 إجابة
طرح مارس 19 من طرف مستخدم جديد
0 إجابة
طرح يوليو 10 من طرف مستخدم جديد
0 إجابة
0 إجابة
طرح مايو 13 من طرف مستخدم جديد
...