بواسطة
تحضير النص القرائي الفجر الصادق للسنة الثالثة إعدادي

2 إجابة

بواسطة
I – مكون القراءة:
1 – ملاحظة مؤشرات النص الخارجية:
أ – صاحب النص:
بنت الشاطئ: هي عائشة محمد علي عبد الرحمـــن، ولدت سنة 1912 في مدينة دمياط شمال مصر، نشأت في بيت علم ودين، تلقت تعليمها الأولى في كتاب القرية، حفظت القرآن الكريم، ثم أرادت الالتحاق بالمدرسة عندما كانت في السابعة من العمر، ولكن والدها رفض ذلك، فتقاليد الأسرة تأبى خروج البنات من المنزل والذهاب إلى المدرسة، فتلقت تعليمها بالمنزل وقد بدأ يظهر تفوقها ونبوغها في تلك المرحلة عندما كانت تتقدم للامتحان فتتفوق على قريناتها بالرغم من أنها كانت تدرس في المنزل، إلتحقت بجامعة القاهرة لتتخرج من كلية الآداب قسم اللغة العربية سنة 1939م وكان ذلك بمساعدة أمها فأبوها كان يأبى ذهابها للجامعة، وقد ألفت كتاب بعنوان «الريف المصري» في عامها الثاني بالجامعة، ثم نالت الماجستير بمرتبة الشرف الأولى عام 1941م.
ب – مجال النص:
يندرج النص ضمن مجال القيم الإسلامية.
ج – مصدر النص:
النص مقتطف من كتاب «أرض المعجزات» للدكتورة عائشة عبد الرحمان المعروفة ببنت الشاطئ.
د – نوعية النص:
نص سردي ذو بعد إسلامي.
هـ – العنوان (الفجر الصادق):
العنوان عبارة عن مركب وصفي يتكون من كلمتين: الفجر: وهو مؤشر زمني يدل على المنطلق أو البداية، ويوحي بالسكينة والهدوء. الصادق: وهو مؤشر وصفي يوحي باليقين والحقيقة، فهو فجر صادق وليس كاذبا.
و – بداية النص ونهايته:
بداية النص: تتضمن مؤشرات زمنية (ليلة – رمضان – بعد ميلاد …) ومؤشرين مكانيين (أم القرى  – البيت العتيق)، وهي تدل على أننا أمام نص سردي / حكائي، كما تتضمن ألفظا تنتمي إلى المجال الإسلامي.
نهاية النص: رغم أن العنوان لم يتكرر في بداية النص ولا في نهايته إلا أننا نجد في نهاية النص العبارة  التالية: (وبدأت أمة القرآن …) وهي تنسجم في مدلولها مع كلمة (الفجر) الواردة في العنوان من حيث كونها تدل على المنطلق والبداية.كما نجد عبارة أخرى، وهي: (نور الحق …) تنسجم مع الكلمة الثانية من العنوان (الصادق).
ز – الصورة المرفقة:
تنسجم مع العتبات السابقة لأنها تشير إلى موقع كان الرسول ﷺ يأوي إليه ويعتزل فيه عن الناس للعبادة، وهذا المكان هو (غار حراء).
2 – بناء فرضية القراءة:
بناء على المؤشرات الأولية للنص نفترض أن موضوعه سيتحدث عن بزوغ فجر الإسلام، وإخراجه الناس من ظلمات الكفر إلى نور الإيمان.
II – القراءة التوجيهية:
1 – الايضاح اللغوي:
لفّ أم القرى صمت: أحاط بها الهدوء وشملتها السكينة.
همهمة: كلام خفي لا يُفهم.
البيت العتيق: الكعبة المشرّفة.
لا تلقي بالاً: لا تكترث.
العتمة الدّاجية: اشتداد الظلام.
ينشد: يطلب ويلتمس.
قبسا: شعلة من النور.
تصدع: تشقق، والمقصود هنا هو تفككه بين الروم والفرس.
ينسخ ظلمات ليل: يزيحها ويزيلها.
غار حراء: هو المكان الذي نزل فيه الوحي على الرسول ﷺ يقع شرق مكّة المكرّمة في أعلى جبل النور. يبعد عن المسجد الحرام بـ 44 كلم. وهو عبارة عن فجوة في جبل.
عازفاً: منصرفاً.
الليلة الغرّاء: الليلة المباركة (ليلة القدر).
2 – الفكرة المحورية للنص:
تحدّث النص عن حالة العرب في الجاهلية حتى بزغ فجر الإسلام وانبعث نور الإيمان مع بعثة الرسول ﷺ، حيث أخرجت رسالته الناس من ظلمات الكفر إلى نور الإيمان.
III – القراءة التحليلية للنص:
1 – الأفكار الأساسية:
غرقُ الناس في جاهليتهم قبل مجيء الإسلام، حيث كان الرسول ﷺ يذهب إلى غار حراء مبتعداُ عن الأوضاع الوثنية التي كانت تعمّ مكة ولكي يتأمّل في خلق الله تعالى.
نزول الوحي على رسول الله ﷺ بغار حراء في ليلة فصلت بين عهد مظلم وآخر منير، وأخرج الإسلام الناس من ظلمات الكفر إلى نور الإيمان.
التغيرات التي أحدثها الإسلام وخلّفتها دعوة الرسول ﷺ على مجتمعه حيث أعادت الناس من الكفر إلى الإيمان، وحطّمت الأصنام، وحملت الرسالة إلى البشرية كافة.
بواسطة
هل يمكنكم تحضير النص كاملا من اوله حتى القراءة التركيبية
...