في تصنيف الدراسة و التعليم بواسطة
تحضير نص الوصية

1 إجابة واحدة

بواسطة
وصية
    ملاحظة النص و تأطيره
1/دراسة العنوان :
تركيبيا: عبارة عن مركب اسمي "وصية" و خبر لمبتدأ محذوف
دلاليا: العنوان يحيل إلى مجموعة من الوصايا و النصائح و التوجيهات
2/ملاحظة الصورة : صورة فوتوغرافية تظهر الملك محمد الخامس و هو يسلم ابنه الحسن الثاني ظرفا به رسالة أو كتاب
3/ علاقة العنوان بالصورة : علاقة توضيحية و تفسيرية لأن هذه الرسالة أو الكتاب المسلم من الأب لإبنه في الصورة يضم هذه الوصية
4/صاحب النص: الملك محمد الخامس بن يوسف
5/مصدر النص : مقتطف من  وصية تاريخية لمحمد الخامس
6/نوعية النص :عبارة عن وصية تاريخية لمحمد الخامس إلى إبنه الحسن الثاني و يمكن أن  تنطوي تحت الخطب
7/ بناء الفرضية : انطلاقا من المؤشرات الأولية للنص نفترض أن النص سيتحدث عن وصية محمد الخامس لابنه الحسن الثاني بالمحافظة على إستقلال المغرب و الدفاع عن الوحدة الترابية
       الفهم
1/ شرح المفردات الصعبة :
     الصد                           :      المنع و الحبس
     العدد                           :       جمع معدات ما يهيأ للحرب من سلاح
     القصر                         :       التعاون عند الشدة
     اثره على قرابتك الوشيجة      :       فضله على أقربائه الأحب اليك
2/ المضمون العام للنص : وصية الملك محمد السادس لولي عهده الحسن الثاني بمجموعة من الوصايا أهمها المحافظة على أمن و سلامة المغرب مستفيدا من تجارب أسلافه                                  
      تحليل النص
1/الحقول المعجمية :
 ****  حقل الدفاع عن الوطن ***

أوصيك بالمغرب
حماية هذا الوطن
الوحدة الجغرافية
كن من الشعب
حافظ على استقلاله
ديمقراطي الطبع

*** حقل الددفاع عن المسلمين ****
المغرب من بلاد الإسلام
تقوية أواصل الأخوة
الإسلام دين الحق
إنك واحد من المسلمين
كالبنيان يشد بعضه بعضا

3/القيم المتضمنة في النص :
    قيمة وطنية و تتجلى في حب الوطن
    قيمة أخلاقية و تتجلى في الإخلاص و التضامن   
    قيمة اسلامية و تتجلى في العدل
4/ التركيب :
ينتمي هذا النص إلى مجال القيم الوطنية و الإسلامية و هو عبارة عن وصية أوصى فيها محمد الخامس إبنه الحسن الثاني حينما كان وليا للعهد بالدفاع عن حوزة الوطن و الدين و الإهتمام بمصالح الشعب و من هنا نستحضر قول الشاعر معروف الرصافي :" بلادي هو ما في لساني و دمائي يمجدها قلبي و يدعوها فمي و لا خير في من لا يحب بلاده و لا في حليف الحب لم يتم".

اسئلة متعلقة

...