363 مشاهدات
في تصنيف الدراسة و التعليم بواسطة
تحضير نص الاطفال في عالمنا المعاصر للسنة الثانية اعدادي

5 إجابة

بواسطة
مختارة بواسطة
 
أفضل إجابة
I- تأطير وملاحظة نص الأطفال في عالمنا المعاصر:
1-مصدر النص:
مقتطف من تقرير أنجزته اللجنة العالمية للثقافة والتنمية التابعة لمنظمة اليونسكو،التنوع البشري الخلاق،الطبعة العربية، المجلس الأعلى للثقافة بمصر،عام 1997،ص.:170-175 (بتصرف).

2-نوع النص :
مقال تفسيري.

3-دراسة العنوان:
-تركيبيا: جملة اسمية(-مبتدأ+شبه جملة من الجار والمجرور+مضاف إليه(ضمير) في محل رفع خبر+نعت).

-دلاليــا: -الأطفال= فئة عمرية صغيرة السن تحتاج إلى رعاية.
-في عالمنا= عموم أطفال العالم.
-المعاصر=الزمن الذي نحيا فيه.

4-الصـــــورة المرافقة للنص:
طفلة في حالة فرار بجانب آلة حرب،في مكان يسوده الخراب والدمار ويطغى علي الصورة السواد والقتام.
5-بناء الفرضية:

من خلال العنوان والصورة يتبين أن النص سيتناول موضوع الحال التي يعاني منها أطفال العالم.

II-فهم نص الأطفال في عالمنا المعاصر:
1-الشرح اللغوي:
-تضافر: ضافره على الشيء: عاونه عليه.

-المضمار: مكان سباق الخيل، والمقصود هنا: المسار والطريق.
2-الأفكار الأساسية:

أ- إشارة الكاتب إلى إحصاءات مهولة لأطفال يعانون من القتل والتشرد والسخرة.

ب-تنبيهه إلى مراعاة مداخل أساسية للحد من اضطهاد الأطفال؛ والممثلة في التعليم والحماية والاستماع.

 
ج-الإشادة بدور التعليم في التقدم الاجتماعي والاقتصادي والبيئي.

د-تضافر الجهود لحماية الأطفال من الجوع والمرض والاستغلال باعتبارهم مورد المستقبل.

هـ-وجوب الاستماع إلى الأطفال للتعبير عن ذواتهم والدفاع عن غيرهم مستقبلا.

-الفكرة العامة:

الدعوة إلى الاهتمام بأطفال العالم وتجنب كل أشكال الظلم والتعسف في حقهم باعتبارهم أمل الغد.

III. تحليل نص الأطفال في عالمنا المعاصر:
1-الحقول المعجمية:
الألفاظ والعبارات الدالة على اضطهاد الأطفال:

-الظلم –محنة –ضحايا للعنف –قتلوا في الصراعات الحربية –استغلال الأطفال – مبعدون عن الأسرة الإنسانية…

ألفاظ وعبارات دالة على حقوقهم:

-التعليم حق إنساني –التزام وواجب –الحماية من(الجوع / المرض/الاستغلال العنف) –الاستماع إلى مطالبهم –الاعتراف بقدراتهم ورعايتها.

2-الأساليب اللغوية:
-الشرط: -إذا نظرنا…فقد تبدو لنا…/ -الاسم الموصول: -التي –الذين –التي الذي.

-التوكيد: -قد –إنّ…/ -التمثيل: -كاستغلال الأطفال…/ -الاستدراك: -لكن.

-التعليل: لأن الفقراء –بما فيه –باعتبار أن –كي يعبروا../ -الاشارة:-ذلك-هناك-هذا

-النفي: -لاتقدم ولا تنمية –غير أن-لا ينبني-غير الحكومية…/

-الاستثناء: وأن الهدف لا يتحقق إلا بتضافر الجهود …

توظيف هذه الأساليب خدمة لطابع التفسير والتوضيح.

-اتسام لغة النص بالسهولة والمباشرة والتقريرية.       

  مميزات المقال التفسيري.

3-مقصدية النص:

-المرسل: منظمة اليونيسكو. / -المرسل إليه: الانسانية جمعاء بدولها وحكوماتها وهيئات المجتمع المدني والآباء والأطفال أنفسهم.

-الرسالة: ضرورة توفير الرعاية والحماية للأطفال وتعليمهم والاستماع لطلباتهم.

تركيب نص الأطفال في عالمنا المعاصر:
النص عبارة عن مقال تفسيري صادر عن لجنة تابعة لمنظمة اليونسكو إثر المعاناة التي يواجهها أطفال العالم؛ من تقتيل وتشريد وتسخير،وذلك بسبب الحروب وضياع القيم الأخلاقية والإنسانية؛مما حتم إعادة النظر في هذا الواقع المرير من خلال ضمان الحماية والرعاية لهم،ومنحهم كافة الحقوق والعيش الكريم باعتبارهم أمل الغد.

وقد تم توظيف مجموعة من الأساليب اللغوية داخل النص؛ كالشرط والتوكيد والنفي والاستثناء والتعليل…بلغة سهلة وواضحة ملؤها المباشرة والتقريرية، إضافة إلى إدراج بعض الأرقام الإحصائية؛ وكل ذلك خدمة لطابع النص التفسيري.

 إلا أن كل هذه الجهود المبذولة ظلت حبرا على ورق؛ حيث نلحظ العديد من أطفال العالم –عدا عن باقي الفئات-تقتل يوميا وتذبح أفرادا وجماعات. مما يطرح العديد من علامات الاستفهام حول مصداقية وتفعيل هذه القوانين.
بواسطة
0 0
الأطفال في عالمنا المعاصر


الكتاب : مرشدي في اللغة العربية
النص القرائي: الأطفال في عالمنا المعاصر ص112
أولا:عتبة القراءة
1- ملاحظة مؤشرات النص
         أ– مصدر النص:
+ مقتطف من تقرير اللجنة العالمية للثقافة و التنمية التابعة لمنظمة اليونسكو.
+ اليونسكو اختصار لفظي ل " منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة" تابعة لمنظمة الأمم المتحدة ، تعمل على خمسة برامج أساسية هي التربية والتعليم، والعلوم الطبيعية، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والثقافة، والاتصالات والإعلام . و تدعم اليونسكو العديد من المشاريع كمحو الأمية والتدريب التقني وبرامج تأهيل وتدريب المعلمين، وبرامج العلوم العالمية، والمشاريع الثقافية والتاريخية، واتفاقيات التعاون العالمي للحفاظ على الحضارة العالمية والتراث الطبيعي وحماية حقوق الإنسان.
          ب - مجال النص: المجال الاجتماعي .

        ج - الصورة : تعبر عن مشهد لا نشاهده إلا في الحروب و الأزمات،مما يؤشر على معاناة الأطفال في بعض الأقطار من العالم.
        د - نوعية النص:النص عبارة عن تقرير.
       ه  -  العنوان:  الأطفال في عالمنا المعاصر
       + تركيبيا : مركب إسنادي يتكون من مبتدإ ( الأطفال) و خبر (في عالمنا المعاصر) ،جاء المبتدإ معرفا في صيغة الجمع و الخبر شبه جملة من جار و مجرور ( في عالم) و الاسم المجرور بدوره مضاف إلى الضمير (نا) الدال على الإنسانية جمعاء و موصوف أيضا بصفة ( المعاصر).
       +دلاليا : يوحي بالإخبار عن واقع الأطفال في الزمن الذي يعاصرونه و ما يعيشونه من أزمة اجتماعية و تربوية،أما التفاصيل فستأتي في متن النص القرائي.
         و – بداية النص و نهايته:
  + البداية: تكشف عن سبب من أسباب معاناة الأطفال في كثير من الدول، ألا و هو الحرب.
   +  النهاية: تشير إلى أولوية الاستماع إلى الأطفال من أجل التخفيف من معاناتهم أو الحد منها .
2- بناء فرضية القراءة
انطلاقا من المؤشرات السابقة نفترض أن موضوع النص يتناول محنة الأطفال في مواجهة أزمات العصر الحالي.
ثانيا : القراءة التوجيهية:
1 -قراءة النص.
2 -شرح مستغلقاته:
       - السخرة:الخدمة الإجبارية دون مقابل
        -اضطهاد: ظلم جائر
         -الإنتاجية: المردودية
        -الأحداث: صغار السن
        -  التصحر: ظاهرة تنتج عن الجفاف فتتحول الأرض الخصبة إلى صحراء قاحلة.
        - ميثاق: عهد و اتفاق جماعي
       - تعهدت:التزمت
   3 -الفكرة العامة:معاناة و مأساة كثير من الأطفال في عالمنا المعاصر،و السبل الناجعة للحد منها.
ملاحطة: التأكد من صحة الفرضية بناء على فهم النص.
ثالثا:القراءة التحليلية
1 - المستوى الدالي
معجم المحن و المعاناة
معجم اضطهاد الأطفال
معجم حقوق الأطفال
معجم أتر تفعيل حقوق الأطفال

الظلم – العنف -الصراعات الحربية – استغلال – السخرة – الأعمال المتهورة – الجهل – الأمية – تدهور أحوال البيئة – ارتفاع نسبة التصحر – الجوع – المرض -
محنة الأطفال – ضحايا للعنف – قتلوا في الصراعات الحربية – استغلال الأطفال للسخرة – أطفال الشوارع – تضيع صحتهم و راحتهم و فرصتهم في التعليم – ضحايا التدهور البيئي  .
التعليم – حماية الأطفال حماية شاملة  -  الاستماع إلى مطالب الأطفال – الاعتراف بقدراتهم الابتكارية.
ارتفاع الإنتاجية – انخفاض معدلات وفيات الأطفال و الإصابة بالأمراض – تقلص معدلات الانقطاع عن الدراسة – تحسين تعليم النشء – تقليل حجم تشغيل الأحداث – تخفيض أوجه انعدام المساواة – مفيد للبيئة - الاعتراف بالحق الأصيل للطفل في الحياة الكاملة – حماية الأطفال من التمييز و الاستغلال – إثبات ذواتهم – دفاع الأطفال عن أنفسهم – الدفاع عن غيرهم.

2 -المستوى الدالالي
أ‌-        مضامين النص:
+ الوضعية المزية التي يعشها كثير من الأطفال في عالم اليوم و أسبابها .
+ التعليم حق إنساني أساسي و حل لإنقاذ الأطفال من محنهم .
+ حماية الأطفال من أشكال الاضطهاد تكسبهم المناعة و تؤهلهم للمستقبل.
+ الاستماع إلى الأطفال مطلب أساسي إبراز مؤهلاتهم و مواهبهم و إثبات ذواتهم
 ب – أسلوب النص:
اعتمد الكاتب في النص أسلوبا تفسيريا،يوضح من خلاله وضعية كثير من الأطفال في العالم تحت وطأة الحروب و إشكال الظلم و الاستغلال.و قد وظف مؤشرات نصية دالة على ذلك نذكر منها ما يلي:
      + الإحصائيات: قدر مثلا أن مليونا و نصف  مليون طفل قتلوا... – في العالم ما يزيد على مائة مليون طفل من أطفال الشوارع...
     + الجملة الاعتراضية: على الخصوص – أيضا – على حدة .
     + الألفاظ الدالة على التفسير: إذا نظرنا – مثلا – لأنه – كما أن – تعد – و هي – و هذه هي – و لكن كذلك...
     + تخصيص فقرة كاملة تشرح كل حق من الحقوق الأساسية للطفل،و تبين أهميته و آثاره.
3 -المستوى التداولي
  أ - مقصدية النص : يسعى الكاتب في مقلته إلى لفت انتباه الناس إلى الصورة القاتمة و المأساوية التي وضعية كثير من الأطفال  في عالمنا المعاصر، و المساهمة أيضا في إيجاد الحلول الناجعة للخروج من هذه الوضعية و تصحيح مسار حياة الأطفال  باعتبارهم النواة الأساسية و المحرك الفعال للحياة في المستقبل.
 ب – قيم النص: يتضمن النص قيمة اجتماعية و قيمة اقتصادية أخرى إنسانية.أما الاجتماعية فتتمثل في الوضعية المزرية التي يعيشها أطفال عالمنا المعاصر من حروب و ظلم و استغلال و تشريد ... و ما يترتب عنها من مشاكل تعرقل مسار حياتهم. أما الاقتصادية فهي تنجم عن تلك الوضعية الاجتماعية المأساوية و تسفر عن نتائج وخيمة خاصة على مستوى المردودية .في حين أن القيمة الإنسانية فتتمظهر في غياب الروح الإنسانية في معاملة الأطفال جراء الأزمات و النزاعات.
رابعا:القراءة التركيبية
تناول الكاتب في مقالته قضية اجتماعية على الخصوص،و إنسانية إلى حد ما،فقد قدم صورة قاتمة عن وضعية الأطفال في عالمنا المعاصر و هم يعانون أشكال الظلم و الاضطهاد و الاستغلال و التشرد، و أحيانا يصارعون الموت في الحروب و النزاعات. كما ارتأى أن ضمان حق الأطفال في التعليم و الحماية و الاستماع إلى مطالبهم كفيل بتجاوز هذه الوضعية المزرية،لكن توفر هذه الحقوق الأساسية ليس كافيا  بل لابد من تفعيلها تفعيلا سليما و سهر المعنيين عليه أفرادا و جماعات .

الأستاذ عبد الفتاح الرقاص
بواسطة
0 0
شكرا على التحضير
بواسطة
أولا:عتبة القراءة
1- ملاحظة مؤشرات النص
         أ– مصدر النص:
+ مقتطف من تقرير اللجنة العالمية للثقافة و التنمية التابعة لمنظمة اليونسكو.
+ اليونسكو اختصار لفظي ل " منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة" تابعة لمنظمة الأمم المتحدة ، تعمل على خمسة برامج أساسية هي التربية والتعليم، والعلوم الطبيعية، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والثقافة، والاتصالات والإعلام . و تدعم اليونسكو العديد من المشاريع كمحو الأمية والتدريب التقني وبرامج تأهيل وتدريب المعلمين، وبرامج العلوم العالمية، والمشاريع الثقافية والتاريخية، واتفاقيات التعاون العالمي للحفاظ على الحضارة العالمية والتراث الطبيعي وحماية حقوق الإنسان.
          ب - مجال النص: المجال الاجتماعي .

        ج - الصورة : تعبر عن مشهد لا نشاهده إلا في الحروب و الأزمات،مما يؤشر على معاناة الأطفال في بعض الأقطار من العالم.
        د - نوعية النص:النص عبارة عن تقرير.
       ه  -  العنوان:  الأطفال في عالمنا المعاصر
       + تركيبيا : مركب إسنادي يتكون من مبتدإ ( الأطفال) و خبر (في عالمنا المعاصر) ،جاء المبتدإ معرفا في صيغة الجمع و الخبر شبه جملة من جار و مجرور ( في عالم) و الاسم المجرور بدوره مضاف إلى الضمير (نا) الدال على الإنسانية جمعاء و موصوف أيضا بصفة ( المعاصر).
       +دلاليا : يوحي بالإخبار عن واقع الأطفال في الزمن الذي يعاصرونه و ما يعيشونه من أزمة اجتماعية و تربوية،أما التفاصيل فستأتي في متن النص القرائي.
         و – بداية النص و نهايته:
  + البداية: تكشف عن سبب من أسباب معاناة الأطفال في كثير من الدول، ألا و هو الحرب.
   +  النهاية: تشير إلى أولوية الاستماع إلى الأطفال من أجل التخفيف من معاناتهم أو الحد منها .
2- بناء فرضية القراءة
انطلاقا من المؤشرات السابقة نفترض أن موضوع النص يتناول محنة الأطفال في مواجهة أزمات العصر الحالي.
ثانيا : القراءة التوجيهية:
1 -قراءة النص.
2 -شرح مستغلقاته:
       - السخرة:الخدمة الإجبارية دون مقابل
        -اضطهاد: ظلم جائر
         -الإنتاجية: المردودية
        -الأحداث: صغار السن
        -  التصحر: ظاهرة تنتج عن الجفاف فتتحول الأرض الخصبة إلى صحراء قاحلة.
        - ميثاق: عهد و اتفاق جماعي
       - تعهدت:التزمت
   3 -الفكرة العامة:معاناة و مأساة كثير من الأطفال في عالمنا المعاصر،و السبل الناجعة للحد منها.
ملاحطة: التأكد من صحة الفرضية بناء على فهم النص.
ثالثا:القراءة التحليلية
1 - المستوى الدالي

معجم المحن و المعاناة
الظلم – العنف -الصراعات الحربية – استغلال – السخرة – الأعمال المتهورة – الجهل – الأمية – تدهور أحوال البيئة – ارتفاع نسبة التصحر – الجوع – المرض -

معجم اضطهاد الأطفال
محنة الأطفال – ضحايا للعنف – قتلوا في الصراعات الحربية – استغلال الأطفال للسخرة – أطفال الشوارع – تضيع صحتهم و راحتهم و فرصتهم في التعليم – ضحايا التدهور البيئي  .

معجم حقوق الأطفال
التعليم – حماية الأطفال حماية شاملة  -  الاستماع إلى مطالب الأطفال – الاعتراف بقدراتهم الابتكارية.

معجم أتر تفعيل حقوق الأطفال
ارتفاع الإنتاجية – انخفاض معدلات وفيات الأطفال و الإصابة بالأمراض – تقلص معدلات الانقطاع عن الدراسة – تحسين تعليم النشء – تقليل حجم تشغيل الأحداث – تخفيض أوجه انعدام المساواة – مفيد للبيئة - الاعتراف بالحق الأصيل للطفل في الحياة الكاملة – حماية الأطفال من التمييز و الاستغلال – إثبات ذواتهم – دفاع الأطفال عن أنفسهم – الدفاع عن غيرهم.

2 -المستوى الدالالي
أ‌-        مضامين النص:
+ الوضعية المزية التي يعشها كثير من الأطفال في عالم اليوم و أسبابها .
+ التعليم حق إنساني أساسي و حل لإنقاذ الأطفال من محنهم .
+ حماية الأطفال من أشكال الاضطهاد تكسبهم المناعة و تؤهلهم للمستقبل.
+ الاستماع إلى الأطفال مطلب أساسي إبراز مؤهلاتهم و مواهبهم و إثبات ذواتهم
 ب – أسلوب النص:
اعتمد الكاتب في النص أسلوبا تفسيريا،يوضح من خلاله وضعية كثير من الأطفال في العالم تحت وطأة الحروب و إشكال الظلم و الاستغلال.و قد وظف مؤشرات نصية دالة على ذلك نذكر منها ما يلي:
      + الإحصائيات: قدر مثلا أن مليونا و نصف  مليون طفل قتلوا... – في العالم ما يزيد على مائة مليون طفل من أطفال الشوارع...
     + الجملة الاعتراضية: على الخصوص – أيضا – على حدة .
     + الألفاظ الدالة على التفسير: إذا نظرنا – مثلا – لأنه – كما أن – تعد – و هي – و هذه هي – و لكن كذلك...
     + تخصيص فقرة كاملة تشرح كل حق من الحقوق الأساسية للطفل،و تبين أهميته و آثاره.
3 -المستوى التداولي
  أ - مقصدية النص : يسعى الكاتب في مقلته إلى لفت انتباه الناس إلى الصورة القاتمة و المأساوية التي وضعية كثير من الأطفال  في عالمنا المعاصر، و المساهمة أيضا في إيجاد الحلول الناجعة للخروج من هذه الوضعية و تصحيح مسار حياة الأطفال  باعتبارهم النواة الأساسية و المحرك الفعال للحياة في المستقبل.
 ب – قيم النص: يتضمن النص قيمة اجتماعية و قيمة اقتصادية أخرى إنسانية.أما الاجتماعية فتتمثل في الوضعية المزرية التي يعيشها أطفال عالمنا المعاصر من حروب و ظلم و استغلال و تشريد ... و ما يترتب عنها من مشاكل تعرقل مسار حياتهم. أما الاقتصادية فهي تنجم عن تلك الوضعية الاجتماعية المأساوية و تسفر عن نتائج وخيمة خاصة على مستوى المردودية .في حين أن القيمة الإنسانية فتتمظهر في غياب الروح الإنسانية في معاملة الأطفال جراء الأزمات و النزاعات.
رابعا:القراءة التركيبية
تناول الكاتب في مقالته قضية اجتماعية على الخصوص،و إنسانية إلى حد ما،فقد قدم صورة قاتمة عن وضعية الأطفال في عالمنا المعاصر و هم يعانون أشكال الظلم و الاضطهاد و الاستغلال و التشرد، و أحيانا يصارعون الموت في الحروب و النزاعات. كما ارتأى أن ضمان حق الأطفال في التعليم و الحماية و الاستماع إلى مطالبهم كفيل بتجاوز هذه الوضعية المزرية،لكن توفر هذه الحقوق الأساسية ليس كافيا  بل لابد من تفعيلها تفعيلا سليما و سهر المعنيين عليه أفرادا و جماعات .
بواسطة
0 0
شكرا انه مفيد
بواسطة
0 0
شكرا لكم إستفدت من هذه الإجابات كثيرا
بواسطة
تبارك الله
بواسطة
0 0
شكرا
بواسطة
فهرس محتوى الدرس:

التأطير والملاحظة
فهم النص
تحليل النص
تركيب النص
I- تأطير وملاحظة نص الأطفال في عالمنا المعاصر:
1-مصدر النص:
مقتطف من تقرير أنجزته اللجنة العالمية للثقافة والتنمية التابعة لمنظمة اليونسكو،التنوع البشري الخلاق،الطبعة العربية، المجلس الأعلى للثقافة بمصر،عام 1997،ص.:170-175 (بتصرف).

2-نوع النص :

 
مقال تفسيري.

3-دراسة العنوان:
-تركيبيا: جملة اسمية(-مبتدأ+شبه جملة من الجار والمجرور+مضاف إليه(ضمير) في محل رفع خبر+نعت).

-دلاليــا: -الأطفال= فئة عمرية صغيرة السن تحتاج إلى رعاية.
-في عالمنا= عموم أطفال العالم.
-المعاصر=الزمن الذي نحيا فيه.

4-الصـــــورة المرافقة للنص:
طفلة في حالة فرار بجانب آلة حرب،في مكان يسوده الخراب والدمار ويطغى علي الصورة السواد والقتام.

5-بناء الفرضية:
من خلال العنوان والصورة يتبين أن النص سيتناول موضوع الحال التي يعاني منها أطفال العالم.

II-فهم نص الأطفال في عالمنا المعاصر:
1-الشرح اللغوي:
-تضافر: ضافره على الشيء: عاونه عليه.

-المضمار: مكان سباق الخيل، والمقصود هنا: المسار والطريق.

2-الأفكار الأساسية:
أ- إشارة الكاتب إلى إحصاءات مهولة لأطفال يعانون من القتل والتشرد والسخرة.

ب-تنبيهه إلى مراعاة مداخل أساسية للحد من اضطهاد الأطفال؛ والممثلة في التعليم والحماية والاستماع.


 
ج-الإشادة بدور التعليم في التقدم الاجتماعي والاقتصادي والبيئي.


 
د-تضافر الجهود لحماية الأطفال من الجوع والمرض والاستغلال باعتبارهم مورد المستقبل.

هـ-وجوب الاستماع إلى الأطفال للتعبير عن ذواتهم والدفاع عن غيرهم مستقبلا.

-الفكرة العامة:
الدعوة إلى الاهتمام بأطفال العالم وتجنب كل أشكال الظلم والتعسف في حقهم باعتبارهم أمل الغد.

III. تحليل نص الأطفال في عالمنا المعاصر:
1-الحقول المعجمية:
الألفاظ والعبارات الدالة على اضطهاد الأطفال:

-الظلم –محنة –ضحايا للعنف –قتلوا في الصراعات الحربية –استغلال الأطفال – مبعدون عن الأسرة الإنسانية…

ألفاظ وعبارات دالة على حقوقهم:


 
-التعليم حق إنساني –التزام وواجب –الحماية من(الجوع / المرض/الاستغلال العنف) –الاستماع إلى مطالبهم –الاعتراف بقدراتهم ورعايتها.

2-الأساليب اللغوية:
-الشرط: -إذا نظرنا…فقد تبدو لنا…/ -الاسم الموصول: -التي –الذين –التي الذي.

-التوكيد: -قد –إنّ…/ -التمثيل: -كاستغلال الأطفال…/ -الاستدراك: -لكن.

-التعليل: لأن الفقراء –بما فيه –باعتبار أن –كي يعبروا../ -الاشارة:-ذلك-هناك-هذا

-النفي: -لاتقدم ولا تنمية –غير أن-لا ينبني-غير الحكومية…/

-الاستثناء: وأن الهدف لا يتحقق إلا بتضافر الجهود …

توظيف هذه الأساليب خدمة لطابع التفسير والتوضيح.

-اتسام لغة النص بالسهولة والمباشرة والتقريرية.       

  مميزات المقال التفسيري.

3-مقصدية النص:
-المرسل: منظمة اليونيسكو. / -المرسل إليه: الانسانية جمعاء بدولها وحكوماتها وهيئات المجتمع المدني والآباء والأطفال أنفسهم.

-الرسالة: ضرورة توفير الرعاية والحماية للأطفال وتعليمهم والاستماع لطلباتهم.

تركيب نص الأطفال في عالمنا المعاصر:
النص عبارة عن مقال تفسيري صادر عن لجنة تابعة لمنظمة اليونسكو إثر المعاناة التي يواجهها أطفال العالم؛ من تقتيل وتشريد وتسخير،وذلك بسبب الحروب وضياع القيم الأخلاقية والإنسانية؛مما حتم إعادة النظر في هذا الواقع المرير من خلال ضمان الحماية والرعاية لهم،ومنحهم كافة الحقوق والعيش الكريم باعتبارهم أمل الغد.

وقد تم توظيف مجموعة من الأساليب اللغوية داخل النص؛ كالشرط والتوكيد والنفي والاستثناء والتعليل…بلغة سهلة وواضحة ملؤها المباشرة والتقريرية، إضافة إلى إدراج بعض الأرقام الإحصائية؛ وكل ذلك خدمة لطابع النص التفسيري.

 إلا أن كل هذه الجهود المبذولة ظلت حبرا على ورق؛ حيث نلحظ العديد من أطفال العالم –عدا عن باقي الفئات-تقتل يوميا وتذبح أفرادا وجماعات. مما يطرح العديد من علامات الاستفهام حول مصداقية وتفعيل هذه القوانين.
بواسطة
شكرا افادني هدا النص كثيرا

اسئلة متعلقة

...